منتدى الصفاء منكم و اليكم
http://i32.servimg.com/u/f32/13/62/65/52/sans_t10.jpg

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بالتسجيل.
إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة
المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

http://i32.servimg.com/u/f32/13/62/65/52/sans_t10.jpg

منتدى الصفاء منكم و اليكم

 
الرئيسيةبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخولموقع الصفاء

اختي الزائرة : العضوات في المنتدى يبذلن مجهودات كبيرة من اجل افادتك فبادري بالتسجيل لافادتهن او لشكرهن ولا تبقي مجرد زائرة مستهلكة فقط نحن في انتظار ما يفيض به قلمك من جديد ومفيد للتسجيل اضغطي هنا


شاطر | 
 

 ♥ جديد: ♥وقفات ندية مع الزهرة النقية حبيبة الحبيب صلى الله عليه وسلم♥ متجدد إن شاء الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الصفاء
Admin


عدد المساهمات : 762
تاريخ التسجيل : 10/03/2015
الموقع : maroc

مُساهمةموضوع: ♥ جديد: ♥وقفات ندية مع الزهرة النقية حبيبة الحبيب صلى الله عليه وسلم♥ متجدد إن شاء الله   22.04.15 20:25


° وفقات ندية مع الزهرة النقية: حبيبة الحبيب الله صلى الله عليه وسلم


> إلى كل أخت مؤمنة تقية واعية راشدة تبحث عن معنى الحب الحقيقي في زمن انقلبت فيه المفاهيم، وانتشرت فيه الشبهات والشهوات والادعاءات، إليك هذه الباقة العطرة من أمتع لحظات الحب والوصال، في رحاب أطهر بيت، البيت النبوي المبارك، مع الزهرة النقية التقية الصديقة بنت الصديق، العتيقة بنت العتيق، حبيبة الحبيب، و أليفة القريب، سيد المرسلين محمد الخطيب صلى الله عليه و سلم، اختيار العظيم العلي للنبي، المعروفة بالعز الأبي، أمنا عائشة رضي الله عنها التي ما تزوج الرسول صلى الله عليه وسلم بكرا سواها، ولا أحب زوجة كحبه إياها، حتى إنّه لم يكن يخفي حبّها عن أحد، وعندما سأله عمرو بن العاص رضي الله عنه ــ كما في الصحيحين ــ (أي الناس أحب إليك يا رسول الله؟، قال له: عائشة...)؛ هذا هو الحب الطاهر الصادق، و ما سواه باطل و زائف، كان حبه لها دائما على نور من ربه و لم يكن مقترنا بمناسبات، و لا تهزه الأزمات و لا يتأثر بالأقاويل والإشاعات، لأنه انبنى على حق فهو الأوثق.

> الوقفة الأولى

إن قوة الشخصية التي يجب أن تتحلى بها المرأة المسلمة لا تخرجها عن صفتها المتميزة في طاعة الزوج وحسن معاشرته وبره وإكرامه وتوقيره، بل إن قوة شخصيتها تجعلها متوازنة حكيمة في أقوالها له وأفعالها معه، لا طيش فيها ولا خفة ولا تهور، حتى في ساعات الغضب، ولأمنا عائشة رضي الله عنها القدح المعلى في هذه الخليقة ،كيف لا وقد أسست على أساس متين في بيت حبيبها و زوجها المصطفى صلى الله عليه و سلم، و صنعت على عينه، فغدت تتأدب بأدبه، فكانت عبارة القسم التي تقسم بها للرسول وهي راضية عنه تختلف عن عبارة القسم الذي تنطق به وهي غاضبة عنه، وفي كلها أدب وذوق واحترام وتوقير:

> تقول أمنا‏ عائشة رضي الله عنها ‏رضي الله عنها: (قال لي رسول الله‏ ‏صلى الله عليه وسلم: ‏(إني لأعلم إذا كنت عني راضية وإذا كنت علي غضبى)،قالت: فقلت من أين تعرف ذلك؟ فقال: (أما إذاكنت عني راضية فإنك تقولين "لا ورب ‏ ‏محمد" ‏‏وإذا كنت علي غضبى قلت "لا ورب إبراهيم)، ‏قالت: قلت: أجل، والله يا رسول الله ما أهجر إلا اسمك) [صحيح البخاري].

فيا للأدب العالي! ويا للود الخالص! ويا للذوق الرفيع.

> فقد جزم صلى الله عليه وسلم برضا عائشة وغضبها بمجرد ذكرها لاسمه وسكوتها، فبنى على تغير الحالتين من الذكر والسكوت تغير الحالتين من الرضا والغضب [كما ذكر الإمام ابن حجر في شرحه[.

> وقال الطيبي:"وقول عائشة " أجل يا رسول الله ما أهجر إلا اسمك "، هذا الحصر لطيف جدا لأنها أخبرت أنها إذا كانت في حال الغضب الذي يسلب العاقل اختياره لا تتغير عن المحبة المستقرة فهو كما قيل: ‏ ‏إني لأمنحك الصدود وإنني ‏ ‏قسما إليك مع الصدود لأميل" اهـ.

وقد برزت شخصية أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أقوى ما تكون يوم محنة الإفك، وتجلى إيمانها العميق بالله، وثقتها به وحده أن يظهر برائتها. ولنتأمل قولها رضي الله عنها وقد نزلت برائتها:

> قالت رضي الله عنها: (فلما سُري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يضحك، فكانت أول كلمة تكلم بها: (يا عائشة أما الله عز وجل فقد برأك)، فقالت أمي: قُومي إليه، قالت: فقلت: والله لا أقوم إليه ولا أحمد إلا الله عز وجل...) [متفق عليه].

قال ابن القيم رحمه الله له: "من تأمل قول الصديقة وقد نزلت براءتها، فقال لها أبواها: "قومي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقالت: والله لا أقوم إليه ولا أحمد إلا الله عز وجل"، من تأمل ذلك علم معرفةَ وقوةَ إيمانها، وتَوْلِيَتَها النعمةَ لربها، وإفراده بالحمد في ذلك المقام، وتجريدها التوحيد، وقوة جأشها، وإدلالها ببراءة ساحتها، وأنها لم تفعل ما يُوجب قيامها في مقام الراغب في الصلح الطالب له، ولثقتها بمحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم لها قالت ما قالت، والله ما كان أحبها إليه حين قالت لا أحمد إلا الله، فإنه هو الذي أنزل براءتي، ولله ذلك الثبات والرزانة منها، وهو أحبُّ شيء إليها، ولا صبر لها عنه، وقد تنكر قلب حبيبها لها شهراً، ثم صادفت الرضا منه والإقبال، فلم تبادر إلى القيام إليه، والسرور برضاه وقربه، مع شدة محبتها له، وهذا غاية الثبات والقوة" انتهى كلامه [زاد المعاد 264 ـ 261/ 3].

ولا تحسبن امرأة أن هذا الموقف من أمنا عائشة رضي الله عنها يعني الاستعلاء والتكبر والامتناع عما يرضي الزوج ،بل هو غاية الثبات والرزانة وقوة الشخصية والاعتزاز بعقيدتها ودينها في موقف استدعى ذلك بأمر من الله، فالمرأة المسلمة دائمة الطاعة والتودد لزوجها وحريصة كل الحرص على مرضاته امتثالا لأمر ربها ولكن شخصيتها لا تذوب أمامه، ولو كان أحب حبيب، مادامت على الحق، مستمسكة بالعروة الوثقى وتتعامل بأدب عال وتواضع وحب وذوق رفيع.

والله تعالى أعلم.

> وللحديث بقية إن شاء الله مع وفقات ندية لأمنا عائشة رضي الله عنها النقية التقية مع الحبيب صلى الله عليه وسلم.

[ (فبهداهم اقتده)].




توقيع : الصفاء






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://assafae.mountadactif.com
ام امين
عضوة ذهبية
عضوة ذهبية


عدد المساهمات : 528
تاريخ التسجيل : 29/02/2016

مُساهمةموضوع: رد: ♥ جديد: ♥وقفات ندية مع الزهرة النقية حبيبة الحبيب صلى الله عليه وسلم♥ متجدد إن شاء الله   13.03.16 15:47

عليها افضل الصلاة ولتسليم


جزاك الله خيرا 
توقيع : ام امين




اللهم ارحم أبي واغفر له وأدخله فى عبادك الصالحين
اللهم بشره برضاك وجنتك




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الصفاء
Admin


عدد المساهمات : 762
تاريخ التسجيل : 10/03/2015
الموقع : maroc

مُساهمةموضوع: رد: ♥ جديد: ♥وقفات ندية مع الزهرة النقية حبيبة الحبيب صلى الله عليه وسلم♥ متجدد إن شاء الله   15.03.16 7:36

وانت من اهل الجزاء
توقيع : الصفاء






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://assafae.mountadactif.com
 
♥ جديد: ♥وقفات ندية مع الزهرة النقية حبيبة الحبيب صلى الله عليه وسلم♥ متجدد إن شاء الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الصفاء منكم و اليكم :: المنتدى الديني :: قسم الحديث الشريف و السيرة النبوية-
انتقل الى: